تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Al Shaqab logo

الشقب يستضيف الجولة الافتتاحية من جولات لونجين العالمية لأبطال قفز الحواجز ودوري الأبطال العالمي لعام ٢٠٢١

تاريخ النشر
٢٠/١٢/٢٨

تعتبر هذه البطولة المرموقة من أبرز بطولات قفز الحواجز على مستوى العالم، وستجمع صفوة الفرسان وأفضل الخيل لهذا الموسم للمنافسة على حصد الألقاب سواءً ضمن فئة المشاركات الفردية أو ضمن فئة الفرق، وستنظم البطولة في الفترة من ٤ إلى ٦ مارس ٢٠٢١، في ميدان لونجين في الشقب، الذي يتميّز بهندسته المعمارية الفريدة، ليكون الجمهور على موعد مع عطلة نهاية أسبوع شيقة، مليئة بمنافسات الفروسية الحماسية.

 

وستشهد البطولة العام المقبل ست عشرة جولة في مختلف أنحاء العالم، بدءاً بالجولة الافتتاحية في الدوحة، وصولا إلى الجولات النهائية والتي ستقام في نيويورك في سبتمبر المقبل، قبل الجولة الختامية التي ستقام في مدينة براغ في نوفمبر.

 

ستشهد الجولة الأولى في الدوحة سباق الجائزة الكبرى لجولات لونجينالعالمية لأبطال قفز الحواجز ودوري الأبطال العالمي، حيث سيُظهر الفرسان أفضل ما لديهم للظفر بالتذكرة الذهبية للمشاركة في الجولة الختامية في براغ. كما وستخوض فرق دوري الأبطال غمار البطولة في جولتين، مستعينين بفنّيات جديدة يُعَوّلون عليها لتحقيق النّصر في الموسم المقبل.

 

وفي هذا السياق، صرّح السيد خليفة العطية، المدير التنفيذي للشقب، قائلًا: "لا يزال الشقب ومنذ  عام ٢٠١٣ يستضيف جولات لونجين العالمية لأبطال قفز الحواجز، وهي مفخرة لنا حيث أن تراث العالم العربي يحفل بالفروسية. ونحن في الشقب،  نحرص كل الحرص من خلال هذه الأحداث على المحافظة على هذا الجانب الهام من التقاليد والثقافة القطرية ونسعى دوما لإحيائها. كما أن استضافتنا لمثل هذه البطولة العالمية المرموقة تعزّز من الدور الذي تلعبه قطر باعتبارها وجهة للمحافل الرياضية العالمية."

 

وأضاف: "سيُضفي ميدان لونجين في الشقب أجواءً استثنائية على البطولة، وسيحفّز الفرسان والخيل لتقديم أفضل ما لديهم حين يتنافسون على واحد من أهم الألقاب في عالم بطولات قفز الحواجز، مما يَعد بمنافسة حماسية للغاية."

 

ومن جهته قال يان توبس، رئيس جولات لونجين العالمية لأبطال قفز الحواجز ودوري الأبطال العالمي: "يسرّنا أن نعلن عن مواعيد الجولات لعام ٢٠٢١ونتطلع قدما وبكل ثقة وحماس وتواضع لإحياء الموسم الجديد. وأنا على يقين تام بأن جميع شركائنا وخاصة المشجعين، يتطلعون إلى بداية واعدة مع افتتاح الموسم الجديد، خاصة بعد انقضاء عام استثنائي مليء بالتحديات بسبب هذا الوباء العالمي."



وأضافا مؤكدا: "نحن نعمل بشكل وثيق مع المدن التي ستستضيف الحدث وجميع الشركاء المنظّمين لنرحّب بعودة الحدث وبأعلى مستوى، آخذين بعين الاعتبار بروتوكول الحفاظ على الصحة والسلامة العامة. وأودّ أن أنتهز الفرصة لأتوجّه بالشكر للجميع، وأثني على جهودهم في تقديم الدعم المستمر بما في ذلك الرعاة وأصحاب الفرق."

 

وتجدر الإشارة إلى أن جميع الإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية الخاصة بوباء كورونا المستجد التي تفرضها وزارة الصحة العامة سوف تُتخذ لضمان سلامة وصحة الفرسان، وعشاق الفروسية، وكل الذين يشاركون في الحدث.

 

 

انتهى//

 

الشقب وجهة رياضية من الطراز العالمي

 كانت رؤية الشقب -منذ تأسيسه عام  1992- مرتكزة على المحافظة على الموروث العربي العريق للخيل في قطر، وأن يكون وجهة عالمية رائدة لمحترفي الفروسية، بالإضافة إلى سعيه لتوفير تجربة تفاعلية فريدة مع المجتمع. يحرص الشقب دوما على المحافظة على سلالة الخيل العربية الأصيلة وتنميتها، كما يسعى إلى تشجيع المجتمع ليصبح جزءا من هذه الرياضة النبيلة المتوارثة بكل حب واعتزاز عبر الأجيال.

صُممت مرافق الشقب على شكل حدوة الخيل، وتبلغ مساحة هذه المرافق حوالي 980 ألف متر مربع، وتضم ميدانا داخليا وآخر خارجي بمواصفات عالمية، مع طاقة استيعابية تصل لأكثر من 5000 متفرج، ويساهم الشقب بذلك في ترسيخ موقع دولة قطر كوجهة رياضية عالمية مرموقة، وتأكيد قدرتها الكبيرة على استضافة أضخم المنافسات الرياضية وفق أعلى المواصفات والمعايير العالمية.

لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة موقعنا الإكتروني www.alshaqab.com .   

 

مؤسسة قطر – إطلاق قدرات الإنسان

 

 

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

 

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.

 

كما أنشأت مؤسسة قطر صرحًا متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تُمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل.

 

للاطلاع على مبادرات مؤسسة قطر ومشاريعها، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.qf.org.qa

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني: pressoffice@qf.org.qa

 

 

الرجوع إلى قائمة الأخبار

اكتشف
الشقب

يهدف الشقب أن يقدم تجربة تعليمية وثقافية للجميع في قطر